• ×

02:49 صباحًا , السبت 25 نوفمبر 2017

ملتقى الوحدة الوطنية بامتداد الوطن والانسانية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ملتقى الوحدة الوطنية بامتداد الوطن والانسانية


من مدينة القطيف لؤلؤة الشرق, مدينة تحمل صفات الجمال الطبيعية، وصفات الإنسانية البحتة بدأت فعاليات ملتقى الوحدة الوطنية الذي نهض بمبادرة شبابية تحت شعار : "معاً لوطن يسوده المحبة والإخاء والتسامح".
فكان لهذه المدينة أن تسبق بالسلام، وتجمع أبناء الوطن من السنة والشيعة، لنشر روح التسامح بين بعضهم البعض، بعيداً عن الأبواق التي تصدح بالتحريض وتفشي العنصرية والفتنة.

حضر عدد ليس بالقليل من الضيوف واجتمعوا على المحبة والسلام فيما بينهم، وانتهى لقاؤهم الجميل والعاقل في الحوارات إلى تناول السحور. هذا سني وهذا شيعي بجانب بعضهم والوعي كان بينهم كالمظلة التي ألفت قلوبهم.

كانت الغاية من هكذا ملتقى أن أفراده يسعون لإنجاز فكر متحضر ناشئ على الوحدة المشتركة. وكل الأطراف التي حضرت اتفـقت على أن "الدين لله والوطن للجميع". فكان الصوت يتحدث بإنسانية بعيداً عن التنازع العرقي أو المذهبي أو تخبطات السياسة.

ففي وطن سادة الظلام قرون بمسائل مذهبيه، وذاك الصراع الذي يعاني منه الأقليات، مع نهضة تسودها الإنسانية والمحبة والخير لكلا الأطراف يحصل كل ذي حق على حقه. ومهما كان الاختلاف وتأرجح الآراء، يبقى المحور الاساسي لحل كل الأزمات والمشاحنات هو نشر الوعي. فأبسط حق للإنسان هو عدم إساءة الظن به.

ونحن نحتاج أن نبادر في نشر مثل هذه اللقاءات الإنسانية بين أفراد الشعب تحت راية واحدة لترسيخ فكرة المحبة والإخاء والتسامح حتى تتحقيق رؤية الملتقى في أن يكون أول نواة لنشر تلك الثقافة بين أطياف المجتمع السعودي.
وهذا مطلب مهم لتحقيق أساس البناء الصحي لمجتمع يخلو من الفتن.


rabab_fahmi@
رباب الفهمي

بواسطة : رباب الفهمي
 0  0  764
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:49 صباحًا السبت 25 نوفمبر 2017.