• ×

12:58 صباحًا , الأحد 24 سبتمبر 2017

أهلاً أهلاً بالعيد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أهلاً أهلاً بالعيد

بعد أيام قليله سوف يحل علينا إن شاء الله العيد المبارك بعد رحيل شهر الخير والبركه شهر المحبه والألفه والذي جمع الأحبه في أجواء جميله وسعيده ونسأل الله العلي القدير أن يتقبل منا ومن الجميع صالح الأعمال وأن يعيده علينا وعلى الجميع باليمن والخير والسعاده والسلامه لنا ولبلادنا
(العيد) كما يقول البعض (عيد الأطفال) وهذا غير واقعي بل العيد هو عيد الجميع ما دام الأنسان يرفل في ثياب السعاده ويحمل داخل نفسه الموده والمحبه للصغير والكبير الغني منهم والفقير
والعيد يكون أجمل وأفضل عند الله وعند خلقه عندما نضع الأيتام والمرضى في عيوننا ونصل إلى إسعادهم حتى يشعرون بالعيد ويعيشون ساعاته ولحظاته كما يعيشه أقرانهم ومن هم في سنهم بعد أن حكم القدر عليهم بقدرهم وسلب منهم ما يسعدهم ،
ضحكة اليتيم وإدخال السعاده له أمر عظيم وصفات راقيه بالتعامل الأنساني عند الله وخلقه
كلمه طيبه وهديه مقبوله لليتيم تسعده بها وتكف عن خده دمعته التي إنحدرت منه عندما فقد والديه أحدهما أو كلاهما
ليشعر أن لديه أمل بالسعاده ونسيان الأحزان بفقد أحبته ونقله للحظات يشعر بوجود من يقف بجانبه ويواسيه ويدخل الضحكه لقلبه ،
وبالجانب الآخر زيارة المريض بالمستشفى أو بمنزله وأختيار الحديث الذي يأنسه ويسعده مع جلب هديه على قدر الأستطاعه هي من فضائل الأعمال
يقول البعض في زمن ( الطيبين كما هو دارج) العيد كان أجمل وكان أسعد من هذه الأيام ! هل الأيام والأحوال تغيرت أو أن الناس كبرت والنعم كثرت !
الله أعلم أن النفوس تبدلت وإنشغلت بالسعي وراء تنوع المصالح التي تشعبت وطالت على ساعيها ؟
التراحم بين الناس قل والتزاحم عند الزيارات الحميمه قلت وإستبدلت بوسائل التواصل الأجتماعي بعد أن تحولت من المكالمات إلى كلمات منسوخه ومتداوله بين الجميع لا طعم لها ولا نكهه ولا أحساس فيها ؟
وربما لا أحد يقرأها فقط مجرد النظر للمرسل وهذه من مسببات التقاطع والقطيعه وليس كما يدعون بالتواصل الأجتماعي .
( أهلاً بالعيد ) بدون ( رسائل الواتساب)
أهلاً بالعيد بزياراته ومباشرته للقريب وبإتصال البعيد
أهلا بالعيد عيد اليتامى والمرضى والمساكين ومن يستطيع فليعمل وليس فيها جهد جهيد
إن الله يسمع ويرى ويجازي أفضل وأكبر من عطاء المرء مهما كثر وكبر
تقبل الله طاعتكم و صالح أعمالكم
وكل عام وأنتم والوطن بألف خير


فهد بن حثلين الهديب

 0  0  674
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:58 صباحًا الأحد 24 سبتمبر 2017.