• ×

07:36 مساءً , الأربعاء 20 سبتمبر 2017

اليوم الوطني .. وفاء ولاء عطاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم الوطني . . وفاء ولاء عطاء


حب الوطن من الأشياء الساميه ومن الأخلاق العاليه وذلك لرد الجميل الذي وهبنا هذا الوطن, قليل هم الذين لا يحملون شعور الحب والولاء والوفاء لأوطانهم ربما كانوا مشردين أو مهجّرين مغصوبين أو طائعين وهؤلاء بعيدين عنا ؟؟ وطنا أو وطننا أعطى بفضل الله كل شئ ووهب الله لنا أولياء أمور حرصوا على الوطن وحرصوا على المواطن ( صحيح أن عين ولي الأمر ليست شمساَ شارقه ولا متسعه ترى كل شئ ) ولكن هذا ما طاع من المستطاع , الأخطاء كثيره في ظل النقص عن الكمال والمسؤولين عليهم مسؤوليه والبطانه عليهم الأكثر من المسؤوليه بسبب قربهم من أولياء الأمر , ومن الخطأ أن يرمي المواطن كل شئ على ولي الأمر ويبرئ المسؤولين من المسؤوليه , منذ توحيد هذا الكيان العظيم في 23 سبتمبر1932 على يد المغفور له إن شاء الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ طيب الله ثراه ـ والمملكه في تطور مستمر على كافة الأصعده وقد توارث أبناء المؤسس الحكم وأداروه بكل كفاءه وأمتازوا عن غيرهم بالعدل والحكمه والتمسك بالشريعه الأسلاميه وتحكيم القرآن وسنة المصطفى عليه أفضل الصلاة وأجل التسليم والحكمه الربانيه جعل الله سبحانه هذا الشعب الطيب العظيم صاحب الولاء والوفاء لهؤلاء الحكام الذين ساروا على الطريق القويم , فمن النتائج للدراسات الأقتصاديه أن المملكه قد أحتلت المرتبه 24 بين إقتصاديات العالم والمرتبه 41 من حصة الفرد بالعالم هذا كما جاء بالدراسات وهي نسبه ممتازه بين الدول والشعوب.

فمهما حصل الفرد على الكثير وأرتقى للأعلى لن يكتفي وسوف تستمر الرغبه ويرتقي الطموح بإستمرار ولو حصل على الكثير لا يزال يطلب المزيد , بالنهايه ترسي قاعدتي الأمن والأمان وهما مطلب الجميع الذين يتفقون عليه , ولله الحمد وطننا وهبه الله الكثير فيحق لنا أن نحتفل بنعمة الله علينا ونشكر الله أن لا يغير علينا إلا للأفضل , اليوم الوطني لنا وبنا ويحق لنا أن نسعد فيه نتهنا ونهتني بدون أن ينغص علينا أحد في فرحتنا بوطننا ولكن ليس بالزغاريد من لابسات عقد الجيد ولا بالتغاريد من هواة نقش التغاريد ,اليوم الوطني فرحتنا فيه ليست برفع الرايات وليست بالتجمهر والمسيرات ,حب الوطن وفرحتنا بالوطن ليس بالرقص والأهازيج ولا بالتنافس بالمكاييج ورقص الغنادير والقوارير أمام الرجال وأمام الشاشات العامه والخاصه ,اليوم الوطني لا تقول (الوضع خربان) والكبير والأمير يسرق وينهب أو هذا (حلال حكومه نهبه حلال ) وأنا فقير ومحتاج , يومك الوطني وإحتفالك فيه تعبر عنه بأن تعمل بجد وأمانه لا تقبل الرشوه ولا تكن راشي لا تعبث بأموال المسلمين ولا تعبث بالمرافق العامه ولا تخالف الأنظمه والقوانين. اليوم الوطني إزالة شبوك الأراضي المغتصبه ووضع اليد الجائره وإعطاء كل ذي حق حقه بلادنا لنا ويومها لنا فلا تحرمونا من يومنا ومن بلادنا , نحن أهل الوفاء بلا منازع ونحن أكثر من الأجداد والآباء ولاء بلا منازع , منا من يقول أهلكني العناء ومنا من يقول مستني الضراء ومنا من يقول أتعبني الغلاء والشراء لا أختلاف بلادنا بلاد الخير بلاد العطاء صحيح نحن مع من يقول نحن أولى بالثراء من الغرباء ولكن لا زلنا نقول بلادنا لها منا كل ما نملك ولو لم تهبنا شئ من الثراء الذي وهبها رب السماء , نحن أهل الوفاء والولاء .

اللهم أحفظنا وأحفظ بلادنا وولاة أمرنا من كل سوء ومكروه.


وكل يوم وطني وأنتِ يا بلادي بخير وأمان وإستقرار.


فهد بن حثلين الهديب

 1  0  1.3K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-24-2013 01:02 مساءً محمد العنزي :
    الحمد لله بلادنا بلاد الخيرات
    ويوم بلادنا فرحه لنا ولكن الذي أشغلنا ويحاول أن
    يقنعنا بأننا نقول أنه عيد وطني لا وألف لا
    أنه يوم وطني يحق للمواطن التعبير عن حبه وعشقه للوطن
    أما الذين يتصرفون بالشوارع ويعبرون عن فرحتهم
    بإزعاج الآخرين فهؤلاء شرذمه قليلون تافهون لا يعبرون عن المواطن الصالح
    شكرا شروق وشكرا كاتب شروق
    وتهانينا بكم جميعاً

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:36 مساءً الأربعاء 20 سبتمبر 2017.