• ×

11:05 مساءً , السبت 23 سبتمبر 2017

هندول بعض المسئولين !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هندول بعض المسئولين !

فالهندول أو ( الحنتول ) : كلمة جنوبية الأصل , ومعروفة ومشهورة من حيث اللفظ والاستخدام , وهي عبارة عن قطعة من القماش الغير مستفاد منه , أو أي شرشف كاشرشف الصلاة مثلا , حيث تقوم الأم بربطه بالكرسي أو السرير أو كما هو معروف أيضا لدى الجنوبيين بالقعادة من الطرفين مع شده , وحتى لا يقع الطفل من خلاله , ثم تقوم الأم بعدها بوضع يديها بداخله مع الظغط للأسفل , وذلك للتأكد من عدم نزوله للأرض والمحافظة على رأس الطفل , فيتم بعد ذلك وضع الطفل فيه لتتم أيضا عملية تحريك الهندول والذي بدوره يجعل الطفل بأن يفقد وعيه ليتعمق بالنوم , وهي عادة قديمة و مازالت متوارثة إلى اليوم وتستخدم عند لدى البعض من أهالي المنطقة الجنوبية .
وأما اليوم .. فلقد أصبح الهندول يستخدم عند لدى البعض من المسئولين ممن قد عرفوا عن فائدته وبكيف يتم استخدامه , حيث مازالوا يطبقوه على كل مواطن مغلوب على أمره , ومازال ينتظر منهم لأبسط الخدمات من أجل أن يتمتع بها هو وأسرته , وذلك بتنويمه بنفس الطريقة وبنفس أسلوبها المتبع , فمثلا : هناك الكثير من المشاريع والتي قد تم اعتمادها , فهي مازالت موجودة ومشاهدة لدى الجميع على أنها في طور الإعداد والتجهيز والإنجاز لها في خلال سنوات قليلة فقط , ليكتشف المواطن وبعد مضي عدة سنوات بأنها قد بقيت مثلما هي ولم تتحرك , بل ومازالت ساكنة في مكانها , والدولة وفقها الله لم تضع كل مسئول إلا في خدمتنا جميعا , كما أنها وفقها الله مازالت تدفع وتصرف وتقدم الكثير والكثير من أجل خدمتنا ورفاهيتنا وراحتنا , وكل ذلك .. فلم يكن أساسا إلا كهدف لها وإيمانا منها وبسعيها واهتمامها دائما بالمواطن , وبأن المواطن هو أولا , بعكس البعض من المسئولين والذين مازالوا يستخدمون سياسة التنويم على كل مواطن والاستغفال به , من أجل مصالحهم وفائدتهم المحصورة منها وفي تأخيرها أو بعرقلتها أو حتى بإضاعتها ومن خلال إضاعة الوقت الكثير ونسيان كل الحقائق وكأن شيئا لم يكن , وهكذا .. ليصبح المواطن وفي كل مرة مثل الطفل الباكي ليبكي على حظه وحقه الذي قد أضاعه البعض من مسئولينا الكرام , والذين مازالوا يضعونه في الهندول بعد تحريكه , وحتى يفقد وعيه ويتعمق بالنوم , ليسكت عن حقه وينسى ويكتفي فقط بالحلم لكي يحلم بها , لتذهب بعد ذلك البعض من مشاريعنا مع البعض من مسئولينا , ثم تطير وتختفي معهم في جنح الظلام .


سامي أبودش
كاتب سعودي .
https://www.facebook.com/sami.a.abodash


بواسطة : سامي ابودش
 0  0  786
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:05 مساءً السبت 23 سبتمبر 2017.