• ×

07:30 صباحًا , الثلاثاء 12 ديسمبر 2017

يا زمان .. التربيه والتعليم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يا زمان .. التربيه والتعليم



حتى يتحقق التعليم بشكله الطبيعي لابد أن تكون هناك قاعده قويه صلبه من التربيه لتنهض عليها أساسيات التعليم وشاهد ما تقدم أن أغلب وزارات الدول وضعت كلمة التربيه قبل التعليم ومن هذا المنطلق أحاول أستجمع ما أستطيع لأكتبه بهذا المقال المتواضع الذي لا يفي التعليم حقه ورجال التعليم حقهم ومن قام عليه بصدق الضمير . أحترام المعلم وتقدير دوره لا بد أن يكون نبراس وعنوان لهذه المهمه ولهذه الأمانه ـ وهذا من التربيه , حرص طالب العلم على التعلّم والأستفاده الكامله أيضاً من التربيه , العمل على الأستفاده من جهود الآخرين الذين يحاولون إيصال المعلومه بالوسائل المتاحه أيضاً من التربيه , الأخلاق الحميده والتعامل اللائق مع المعلم وزملاء العلم من التربيه , فلا نستطيع فصل التربيه عن التعليم حتى يكتمل الهدف , ولو إلتفتنا للخلف إلى زمان .. التربيه والتعليم لوجدنا الأختلاف واضح وضوح الشمس في رابعة النهار , نحن اليوم نعيش في وقت تردي التعليم بسبب تردي القائم على تربية الجيل , الكثير من الآباء والقائمين على التربيه ترك مهمة تربية الأبناء والبنات على وسائل الأتصال ووسائل الأعلام التي ضررها أكبر من نفعها وعلاقتها بالنشئ أكثر قرب من أولياء الأمور فصارت هي المعلم وهي الموجه وهي الشغل الشاغل للنشئ , زمان التربيه كانت بيد رجال أقل أمكانيات وأقل وعي وثقافه من حاضرنا ولكن كانوا رجال يتعاملون مع الحياه ومع تربية أبنائهم بكل حرص يعود بالفائده لهم ولأبنائهم فعندما حل بساحتهم التعليم خرج منهم رجال لا يقلون عنهم بالهمه فكانوا فخر آبائهم وأهلهم ووطنهم , تربيه سليمه ينتج عنها تعليم سليم , وإذا نظرنا للتعليم في وقتنا الحاضر نجد أنه يلتقي عند نقطة التربيه في حاضرنا وشتان بين أمسنا ويومنا هذا , كنا في زمن التعليم السليم عندما يدخل الأستاذ على الصف كأنه رئيس دوله جبار له مهابه يكاد التلميذ يرتجف وهو الذي حفظ وكتب الواجب وأعتنى بملابسه وقص شعره وقلّم أظافره , يقف الجميع كأنهم وسط طابور عسكري لا أحد ينطق ـ ببنت شفه ـ وبصمت وسكوت رهيب ـ وينظر الأستاذ يمين ويسار ثم يأذن لهم بالجلوس ( هذا في كل المراحل الدراسيه ) ثم يسأل عن درس أمس والواجب والحفظ إن كان هنالك حفظ ( وهذا ينطبق على جميع أساتذة المواد بأختلافها ) يا للعجب اليوم .. وعندما تكون هناك عطله أسبوعيه وهي فقط الجمعه أو الأعياد أو عطلة أسبوعين الربيع, يقوم أستاذ الماده كلن في مادته فيأمر بالواجب المنزلي فمعلم اللغه العربيه يأمر بنسخ المواضيع التي تمت دراستها ـ نسخه أو نسختين على حسب أيام العطله " لدرجة أنني أتذكر بعطلة الربيع وأنا بالثاني الأبتدائي لدينا 16 درس وأمرنا الأستاذ بنسخ الدرس 3 نسخ طبعاً النسخ كتابه باليد !!" ليس كما الحاضر ( عند المكتبه العشره بريال ) ويندرج الوضع على كل المواد بما فيها الرياضيات يتم نسخ التمارين مع الحلول التي بالكتاب بنسخه أو نسختين حسب العطله لترسخ بالذاكره , كنا في زمن التعليم السليم في مادة اللغه العربيه يسرد علينا الأستاذ قصه من أختياره ويقول إذا وصل كل منكم منزله يكتب القصه التي ذكرت حسب ما فهم منها ـ هذا في الصف الرابع ـ أما بالصف السابع كنا نرسم الخرائط الخليجيه والعربيه وبعض الأوربيه ونبيّن عليها العواصم والمدن الصناعيه والموانئ البحريه وأهم أنتاجها وصناعاتها ( للفكاهه طالب ثانوي سألته ما هي الدوله العربيه التي تنتج القطن ومن قطنها ـ طويل التيله ـ قال اليمن ؟ ) طالب خريج ثانوي سألته ( من هو وزير الدفاع في بلدنا قال لا أدري قلت من وزير الخارجيه قال لا أدري ) البعض سوف يقول هذا ليس في دائرة إهتماماته ؟ ربما ـ ولكن تعليم رديئ تم بنيانه على أرض تربيه رديئه , والأرض تم تغذيتها بالأجهزه وآلات اللهو حتى وصلت الحال بنا أن الطالب تتكلم معه وهو في ( جو ) آخر ليس لديك إلا جسده , عند بوابة أحد المدارس ـ الأستاذ يطلب من الطالب سيجاره ـ في الصف الأول الثانوى طالب يراسل أستاذه بالواتس آب ويبادله مقاطع الفيديوهات ـ الله أعلم ما بها ـ الأختبارات بكل المراحل يتم تسليم الطالب ورقه ويُقال له ـ ذاكرها الأختبار منها ـ الواجب المنزلي معدوم ـ المتابعه بين المدرسه وولي الأمر شبه معدومه ـ الولد لا يهتم وليس لديه مهم ـ والأب مشغول بالدوام والأستراحه والنوم ـ وبالنهايه نتيجة الأختبارات النهائيه 90 % وربما أعلى وهو لا يفهم شئ مما درسه ـ والقدرات التي هي الصحيح 52% أو أقل والأجوبه ( أغلبها تشيير لعدم معرفته بها ) ـ الدروس الخصوصيه والتي تستند على تسريب الأختبار وليس للتعليم ـ 1500 ريال والنجاح مضمون ـ أحد مدراء المدارس قلت له (فلان) كيف نجح ؟ قال : نبي نفتك من شره ! وإذا تكلم أولياء الأمور قالوا عيالنا ما تقبلهم الوظائف ( هو عنده شي من شان تقبله الوظيفه ) ـ سياره منزّله وشعر طويل ولفة (درباوي) وتفتيل عضلات ( من صناعة كنتاكي وماكدونالدز و كودو ) ـ زمان.. زمان.. زمان ... يا التربيه والتعليم.!!


فهد بن حثلين الهديب
@fahedhh


 1  0  934
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-22-2014 12:13 صباحًا ورود الغامدي :
    كلام محبوك من كل الجهات كلام مستوفي جميع الجوانب
    شكرا يا الكاتب على ما اهديت لنا
    وشكرا لصحيفتنا الاولى شروق بهذا الاستقطاب لهؤلاء
    امتعتونا شكرا شكرا لكم
    استاذه متوسط ورود الغامدي

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:30 صباحًا الثلاثاء 12 ديسمبر 2017.