• ×

05:44 صباحًا , الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

عزيزي المدير العام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
البعض عندما تأتيه الفرصة لكي يُعرف بنفسه في لقاء تلفزيوني أو في أي صحيفة، أو ليقدم نفسه إلى شخص ما في مجلس عام، نجد أن البعض يسبق اسمه بكلمة مدير كذا وكذا، وحتى لو كان هذا مديراً لإدارة أو مكتب صغير، وربما لا يتجاوز عدد من يُديرهم ثلاثة أشخاص فقط.
الكل يريد أن يكون "مديرا عاما"، ولا يريد التسلسل والتدرج في الوظيفة، فقط كل همه توجيه الأوامر وإعطاء التعليمات، وهو يقبع خلف مكتبه الفخم، ويقضي جلّ وقته في تصفح الجرائد، ومشاهدة القنوات فقط، لذلك من الطبيعي أن تجد موظفا صغيرا يبذل جهداً كبيراً في سبيل إدارة وتسيير أمور الشركة أو المؤسسة الحكومية، ولربما لو غاب هذا الموظف الصغير، لوجدت أن هذه الإدارة ستقع في حرج كبير، ولو غاب المدير لأيام وربما لأشهر لسارت أمور العمل بشكل طبيعي، لأن وجوده كعدمه.

الزبدة: لتكون المناصب آخر اهتماماتنا، ونعمل بإخلاص وتفانٍ، وتأكد يا عزيزي "المُدير العام" بأن المنصب لن يدوم لك طويلاً.


تغريد التميمي
الوطن

بواسطة : حياة اليماني
 0  0  561
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:44 صباحًا الثلاثاء 21 نوفمبر 2017.