• ×

11:10 مساءً , السبت 23 سبتمبر 2017

مسلسل "تكِّي" إلى السينمـا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في السعودية يوجد نقص، بل إنعدام للسينما التي تعكس واقع الشعب وتفاصيله الجميلة، وانحطاط واضح في الدراما التي تهدى من دول الجوار بعلامة جودة سعودية غير لامعه أخرها مسلسل الخادمة السيئ جداً, وجميع سبقه كمحاولة لتقديم دراما سعودية في الفترات الأخيرة فشل. لأن الطاقة التمثيلية أولاً ليست سعودية، إما أن يكونوا من دول الخليج أو المغرب!.
ثانياً الإتكال على التكلفة في بهرجت الأبطال بطريقة غير لائقة أو بها بعض المبالغة. *


*فهكذا دراما يقدمونها تحت مسمى سعودية نراها نحن كشعب سعودي مزورة ، لا تقارن
بما كان يقدمه لنا أمثال الأستاذ محمد حمزة هذا الفنان العتيق ، لا ننساه ولا
ينسى إبداعه الدرامي سواء في ليلة هروب أو أصابع الزمن وغيرها ...، كانت تلك
مسلسلات ذات حبكة درامية لا تصدأ مهما تقدم بها العمر ولها لليوم نكهة خلابة ،
لو أعيد عرضها سيكون لها نصيب كبير من المشاهدات كأول مرةٍ عرضت بها. *

*
*
*تلك دراما لا تنسى، بعيد عن الكوميديا والتهريج، كانت هذه المسلسلات تقدم لنا واقع إجتماعي سعودي بحت. فإن مثل هذه التجارب الجميلة التي تأخذ سحرها من المجتمع السعودي الأصل تبقى خالدة لدى الناس، فالدراما الإجتماعية لها جمهور دائم له ذوق لا يستهان به، وهي تختلف في قيمتها الخالدة لدى المشاهد أكثر من الدراما الكوميديا. طبعاً لا ننكر أن الأخيرة كانت ذات الصيت الأوسع ومنها ملسلسل طاش الرمضاني، هو كوميدي نشر الكثير من القضايا السعودية بقالب فكاهي ، جذبنا سنين ليست بالقليلة، رغم حزننا على فقده في رمضان، ترك بصمة أيضاً جميلة. *

*و لأننا نفتقر للدراما السعودية الإجتماعية لا نجدنا نندرج في سلم الدراما العربية الذي تتصدره الدراما السورية والمصرية ثم الكويتية .... *

*
*
*لكن عصر اليوتيوب أعادنا لأيام محمد حمزة للزمن الجميل حين قدمت لنا يوتيرن مسلسل "تكِّي" إجتماعي بسيط أو لنقل مصغر عن واقع يحكي مجتمعنا بشكل شفاف بلا تكلف وبعيد عن التهريج والكوميديا المصطنعة, و دون مبالغة في تصوير المجتمع بشكل أقرب للإنحلال.
أبطال المسلسل خفيفي الظل يعكسون بساطة الشاب السعودي, والشابة السعودية ذات الملامح الجميلة التي لا تحتاج لكيلوات من المكياج, رغم فقدنا له ، إلا أننا نتظر عودته بشغف. *

*
*
*يوتيرن خلقت لنا درامتنا الخاصة عن طريق يوتيوب من خلال "تكِّي" ، ومن خلال البرامج المتميزة الأخرى .. وكانت هي المتنفس, حتى هجرنا التلفاز ليصير يوتيوب هو شاشتنا الذهبية, وبقي لنا أن يمتعونا في الفترة القادمة بفيلم سعودي, فالأفلام السعودية معدومة. *


رباب الفهمي

بواسطة : رباب الفهمي
 3  0  1.3K
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-25-2013 08:02 صباحًا saad :
    بس هذه سببت لنا فوضى في الاختيار
  • #2
    01-25-2013 08:05 صباحًا محمد الزهراني :
    كم هم مبدعون أولئك الشباب الذين كرسوا طاقاتهم في امور مفيده جعلوا غيرهم دائماً يبحث عنهم ولا ننسى الأعلامي المحترم هادي الشيباني "صاحي يطبعون" وكذلك علي الكلثم وابراهييم الخير الله "التمساح"

    جميل جداً ان خرجت لنا هذه الإبداعات يعني لو مافي يوتيوب كان ماشفناها

    أشكرك أستاذة رباب علي مقالك الممتاز

    اخوك
    محمد الزهراني
  • #3
    01-25-2013 08:07 صباحًا وليد :
    هههههههههههههههههههههههههههههههه

    التمساح وينك

    اختي رباب شبابنا يحتاجون إلى دعم حقيقي وليس كما نسمع عنه في الصحف وخير مثال هي مجالس الشباب التي تقررت اخيراً بأمر من أمير المنطقة الشرقية محمد بن فهد ولاكن لم تطرد الواسطات عنها فالجميع قام ينتمي إليها واعطائهم رئاسة المجلس وهم في الأصل ارباب سوابق لا يصلح ان يمثلوا شبابنا

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:10 مساءً السبت 23 سبتمبر 2017.