• ×

11:06 مساءً , السبت 23 سبتمبر 2017

حفظك الله ياخادم الحرمين الشريفين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حفظك الله يا خادم الحرمين الشريفين ،وثبَّت الحق في قلبك وأجراه على لسانك، لقد قالها حفظه الله صريحة مدوية ولم يخش في الله لومة لائم، قالها خالصة من قلبه، إن الإسلام دين العدل والرحمة ،وليس دين القتل والنقمة .
لقد عبَّر حفظه الله عما يجول في نفس كل مسلم حر، وكل إنسان لايزال محتفظ بإنسانيته، فالعالم بجميع مؤسساته السياسية والإنسانية لم يكترث بما يحدث لإخواننا الفلسطينيين في غزة ، وما يحدث عارٌ على الإنسانية.

لقد قالها - حفظه الله- إن الأجيال القادمة ستكون أجيال تؤمن بالعنف ،وستتخذه وسيلة لتحقيق رغباتها ، لقد صدق ونطق بالحق أطال الله في عمره ، والمنتظر أن يجد من يرد عليه صوته ويلبي نداءه.

إنها مسئولية كل القطاعات والمؤسسات الاستجابة اليوم لهذا النداء الإنساني ، ونحن كمسئولين في وزارة الشؤون الاجتماعية ، وفي عموم المؤسسات التي تمس المجتمع ، وتهتم برعاية الفرد والأسرة ، نعمل لأجل أن تكون برامجنا التنموية التي تستهدف جميع الفئات رجع الصدى لكلمة الحق التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين ، فتكون برامجنا موجهة لإظهار صورة الإسلام السمحة ، ونشر العدالة الاجتماعية بين الناس ، ورفع الحس الإنساني لدى المجتمع بكافة أفراده للشعور بالمحيطين بهم في العالم الإسلامي بأسره.
كما نطمح لأن نربي في أبنائنا وبناتنا في الدور الاجتماعية ردود أفعال واضحة ومتميزة نحو ما يحدث في المجتمع من أزمات كأزمة "غزة" رفع الله عن أشقائنا هناك ونصرهم ، وهو ما سيجعلهم يشعرون بإخوانهم بحق ، ويتفاعلون مع قضيتهم بالطريقة الصحيحة التي ترضي الله تعالى ، وتضمد جراح المكلومين منهم ، والذين أصبح فيهم من يشبههم في اليُتم والإعاقة والاحتياج.

ونتطلع لأن يصبحوا خير سفراء لدينهم الإسلامي القويم فينبذون العنف والإرهاب والتطرف، ويحملون راية العدالة والرحمة والوسطية.
حفظك الله يا خادم الحرمين فقد كنت لنا ولازلت خير معلم وموجه ، فتحدثت بلطف وحكمة لتُعيد الأمور غلى نصابها ، وتستحث كل صاحب مسئولية للقيام بدوره على الوجه الأمثل ، وتستنهض الهمم للعمل من أجل الإسلام والمسلمين ، ولتبقى المملكة كما عهدها الجميع نصيرة للحق ، داحضة للعنف والإرهاب بكافة صوره وأشكاله.,,,

" ابنتكم لطيفة بنت محمد التميمي "
" مديرة مكتب الإشراف الاجتماعي النسائي بالمنطقة الشرقية"

بواسطة : رباب الفهمي
 0  0  712
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:06 مساءً السبت 23 سبتمبر 2017.