• ×

07:36 صباحًا , الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

رائحة ولون وطعم!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يحدثني صاحبي عن تلك الوجبة البسيطة جداً التي كانت تصنعها أمه في طفولته: "هي ألذ وأشهى وجبة أكلتها في حياتي"، ويتمنى أن تعود لمائدته.
قلت له: لن تكون بنفس الطعم!
قال: لماذا؟!
قلت: عليك أن تستعيد اللحظة، والمكان البسيط، والطقس، ورائحة أمك، والبساطة، ومزاج طفولتك وبراءته، وأشياء كثيرة قبل أن تجمع مكونات الوجبة.
الآن.. بإمكانك أن تصنعها كما كانت وأفضل:
ستحصل على الطعام.. ولكنك لن تحصل على الطعم!
كل شيء أحببناه (طعم، رائحة، صوت، طقس، منظر، لون، لمسة) أحببناه لأسبابه، وتوقيته، ولأجل من كانوا معنا لحظتها. هذا العطر الذي عشقته لأنه عطرها - حتى أنني كنت أرش القليل منه على معطفي - أصبحت أكرهه في غيابها، صار يؤلمني.. حتى أنفي صار يتحسّس منه!
كل الأشياء مرتبطة بناسها ولحظاتها: نحبها ونكرهها بأسبابهم.
فارق التوقيت يجعلك تحب الشيء أو تكرهه:
- أغنية (صوتك يناديني: تذكّر) موجعة بالنسبة لي... صاحبي يستمع إليها وهو يبتسم!
- رائحة (علك أبو سهم) ما تزال بالنسبة لي تنافس أغلى الروائح وأشهرها!
- ليلة عيد الفطر - رغم كل ما أعيشه الآن من أوضاع مادية جيّدة - ما تزال تذكّرني بلحظة لم يكن فيها في بيتنا مائة ريال!
- جرّبت أغلى وأفخر أنواع الشوكلاتة في العالم، ولكن.. ما تزال حلوى (الماكنتوش) هي الألذ.. طعمها: طعم طفولتي.
شخصياتنا تتشكّل بهذا الشكل: روائح ونكهات وألوان وأصوات، وكل ما يصاحبها من مواقف ومشاعر مبهجة ومؤلمة. بهذا الخليط العجيب من الأشياء الصغيرة.. تصبح: أنت.
لا تظن أنك المواقف العظيمة والأحداث الجسام فقط.. أنت - بالضبط - كل التفاصيل الصغيرة:
- رائحة شممتها في طفولتك وحددت ذاكرة أنفك وعلاقته مع الأشياء.
- طعمٌ ظننت أنه طعم الحياة ونكهتها.
- لونٌ صنع مزاجك تجاه الأشياء.
- صوتٌ "كلماته" حددّت طباعك.
- ولمسة... إلى هذه اللحظة تجعلك تحلم بيدها!

بواسطة : محمد الرطيان
 0  0  9.3K
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:36 صباحًا الثلاثاء 21 نوفمبر 2017.