• ×

03:06 مساءً , الأحد 24 سبتمبر 2017

شكراً أيها الوهم !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شكراً أيها الوهم !

يجيد البعض صناعة الوهم ، ويجيد أيضاً غرسه بعقول البشر ، والأشد بلاءً بيعه لآخرين !

الحقيقة مُرة وصعبة ، وأقناعك أنك تعيش بوهم أمرّ بكثير ! ، فالانتقال من حياة الوهم الى الواقع صعب جداً ، لأنه قرار " عقلي ومصيري " ، وتغيير في نمط ومعادلات الحياة الجديدة ، فالوهم مخدر للعقول ، أي نعم لقد كنت مخدراً طيلة حياتك ! وكنت تعيش حالة من النشوة والاستقرار النفسي الوهمي .

أن أكبر داعم لنجاح الوهم " الثقة الزائدة بالنفس " وعدم الالتفات لكلام الآخرين ، فالوهم يضع هالة فوق عقل الشخص ، تمنع أن تدخل نصيحة مؤثرة عبر الأذن ، ويمثل عدد هؤلاء معظم شرائح المجتمع ، فلكل إنسان وهم يعيشه ، فأما وهم أيدلوجي ديني أو وهم الحب أو وهم النجاح ، أو ربما وهم بسوق الأسهم .

الساحر مثلا يوهم الجميع أنه قادر على فعل ما، والجميع أضمر بقلبه مسبقاً قدرة الساحر على هذا ، وهو ينتظر نفس النتيجة ، فيقتنع بما يراه : كقوله تعالى " قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى " طه 66
يذكر أن هناك ثلاجة كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية، ويوم ما دخل عامل إلى الثلاجة في نهاية الدوام آخر الأسبوع ، وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة ، فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب ، فطرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد ، حيث أن اليومين القادمين عطلة فعرف الرجل أنه سوف يهلك ، لا أحد يسمع طرقه للباب ! جلس ينتظر مصيره ، بعد يومين فتح الموظفون الباب ، وفعلاً وجدوا الرجل قد توفى ، ووجدوا بجانبه ورقة ، كتب فيها شعوره قبل وفاته ، حيث قال : أنا الآن مسجون في الثلاجة ، وأشعر بأن أطرافي بدأت تتجمد ، وأشعر بتنملها ، وأنني لا أستطيع أن أتحرك ، وأنني سأموت من البرد ، وبدأت الكتابة فضعف شيئا فشيئا ، حتى أصبح الخط ضعيفا ، الى أن .. فأنقطع نفسه ! العجيب أن الثلاجة كانت مطفأة ولم تكن متصلة بالكهرباء إطلاقاً !
برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟ لم يكن سوى " الوهم " الذي كان يعيشه .

فوزي صادق
إعلامي و روائي

تويتر : @Fawzisadeq

بواسطة : فوزي صادق
 1  0  548
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-21-2015 03:15 مساءً البغدادي :
    حقا مسكين ان تعيش الوهم والوهن .بنفسك الثلاجة الباردة

سحابة الكلمات الدلالية

Rss قاريء

جديد المقالات

بواسطة : حسن السبع

هل كان جيلنا محظوظا؟ يسأل أحدهم، وكان موضوع...


زمننا هو زمن الحوسبة السحابية (cloud computing) وانترنت...


بواسطة : ادارة التحرير

مهنة التدريس من المهن التي عرفها البشر منذ قديم...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:06 مساءً الأحد 24 سبتمبر 2017.