• ×

09:22 مساءً , السبت 23 سبتمبر 2017

مفتي المملكة: حادث عسير الإرهابي عمل إجرامي لا يقبله إنسان ولا دين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شروق ـ واس : وصف مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ حادثة التفجير الغاشم الذي استهدف مسجد قوات الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير، ونتج عنه استشهاد عشرة من منسوبي قوات الطوارئ الخاصة وثلاثة من العاملين في الموقع، وإصابة تسعة آخرين، بالعمل الإجرامي المشين والقبيح الذي لا يقبله إنسان ولا دين.

وقال سماحته في مداخلة مع قناة “الإخبارية”: المصاب مصاب الجميع، وأسأل الله أن يتقبل الشهداء وأن يدخلهم جنته، وأن يمنّ على المصابين بالشفاء العاجل إن شاء الله، مستشهدا بقول الله تعالى: {ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم}.

وبيّن أن هذا عمل إجرامي وعمل مشين وعمل قبيح لا يقبله إنسان ولا دين، ويدل على عدم الإيمان عند هؤلاء يقتلون المصلين المطمئنين الذين يؤدون فريضة الإسلام ويفجرونهم تفجيراً سيئاً، وهذا دليل على الفكر السيئ والحقد العظيم، ولا يزيدنا هذا إلا تلاحماً وقوة واجتماعاً وتآلفاً إن شاء الله وترابطاً بيننا وبين قائدنا.

وأضاف أن هذه الأحداث لن تبعدنا عن مبادئنا، بل سنكون أشد قوة وتكاتفاً وتعاوناً على الخير والتقوى، واعلم أيها الأخ المسلم أن هذه الفئة الضالة فئة خارجة عن دين الإسلام فئة حاقدة وفئة مجرمة تعبر عن خبثها، وعلى المسلمين الانتباه والحذر من شرهم، ولكن ولله الحمد سيزدينا ذلك قوة وثباتاً واجتماع كلمة.

ولفت رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء إلى أنه على الدعاة والعلماء الكشف عن هذه الفئة وهي فئة ضالة خارجة عن الإسلام والواجب أن نكشفها على حقيقتها، ونحذر شبابنا من هذه الفئة الضالة، وأن هذه هي آثارها على المجتمع وأعمالها قتل المصلين في المساجد.
بواسطة : جمال سمير
 0  0  363
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:22 مساءً السبت 23 سبتمبر 2017.