• ×

04:52 صباحًا , الخميس 23 نوفمبر 2017

تجهيز مواقع لإيواء ٦٠ ألف حاج بالمشاعر في حالات الطوارئ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شروق ـ متابعات : أعدت إدارة الحماية المدنية بقوات الدفاع المدني -المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لمواجهة الطوارئ بالحج- خطة متكاملة لنقل وإخلاء وإيواء ما يزيد عن ٦٠ ألف حاج داخل مشاعر منى ومزدلفة وعرفات في حالات الطوارئ، التي تستوجب إخلاء أعداد كبيرة من الحجاج.

وتتضمن الخطة -التي يشارك في تنفيذها كل الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال الدفاع المدني بالحج- إمكانية نقل وإيواء وإعاشة 10 آلاف حاج دفعة واحدة بمنطقة المشاعر، وتوفير كل احتياجاتهم، من خدمات الرعاية الصحية والإغاثية.

من جهته، أوضح عميد دكتور مهندس علي بن عمير بن مشاري -مدير إدارة الحماية المدنية بالحج- أن خطة الإخلاء والإيواء بالمشاعر خلال حج هذا العام، تضمنت تحديدًا دقيقًا لمهام ومسؤوليات الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال الدفاع المدني بالحج، والتي يتواجد مندوبون لها على مدار الساعة بمركز عمليات طوارئ الدفاع المدني في المشاعر، لسرعة اتخاذ القرار وتوفير متطلبات تنفيذ الخطة من وسائل النقل والخيام والإعاشة والرعاية والخدمات الأمنية، والمستلزمات الإغاثية، بحيث تتولى قيادة قوات الدفاع المدني بالحج الإشراف على معسكرات الإيواء، والتي تم تجهيزها من قبل وزارة المالية، وتشمل معسكر إيواء المعيصم.

وأشار إلى أنه تبلغ الطاقة الاستيعابية لمعسكر إيواء المعيصم 10 آلاف حاج، ومعسكري الإيواء بعرفة بطاقة استيعابية تزيد عن 10 آلاف حاج لكل منهما، ومعسكر الإيواء بمشعر مزدلفة والذي يتسع لحوالي 30 ألف حاج، بالإضافة إلى المدارس والمنشآت الرياضية وقصور الأفراح القريبة من منطقة المشاعر، والتي تم حصرها وإعداد قائمة بها، وتحديد أسماء المسؤولين عنها، وسبل التواصل معهم للاستفادة منها في أعمال الإيواء​ عند الحاجة.

وأضاف مدير إدارة الحماية المدنية بالحج، أن الاستعدادات لموسم الحج هذا العام، بدأت بإعداد قائمة بالمخاطر الافتراضية المحتملة في الحج، وتصنيفها حسب درجة خطورتها واحتمالات وقوعها، وتحليلها لمعرفة أسباب التي قد تؤدي إلى حدوثها على ضوء تجارب الحج خلال السنوات الماضية والخبرات التراكمية، واتخاذ كل الإجراءات لتلاقيها أو تقليص درجة خطورتها، والاستعداد الكامل لمواجهتها، ومعالجة بالتنسيق مع الجهات الحكومية.

وقال إن من مهام الحماية المدنية في الحجّ أيضًا، تشغيل مركز عمليات طوارئ الدفاع المدني بالحج، والذي يتولى مسؤولية التنسيق بين المديرية العامة للدفاع المدني وكل الوزارات والجهات الحكومية ذات العلاقة بأعمال الدفاع المدني في جميع مناسك الحج، وكذلك تجهيز مواقع الإيواء لاستخدامها في حالات الطوارئ، ومتابعة تنفيذ عمليات الإخلاء والإيواء والإخلاء الطبي، وتقديم الإغاثة للمتضررين جراء الحوادث، بالإضافة إلى استقبال الآليات والتجهيزات الخاصة بالدعم والإسناد من الجهات الحكومية ومناطق الإسناد القريبة من المشاعر، وتهيئتها للاستخدام في حالات الطوارئ. كذلك استقبال وتهيئة وتنسيق مشاركة الفصيل الكيماوي من وزارة الدفاع مع فرق ووحدات الدفاع المدني في أعمال التدخل ومباشرة حوادث المواد الخطرة. بالإضافة إلى استقبال وتهيئة مشاركة الغواصين من القوات البحرية وحرس الحدود للقيام بأعمال الإنقاذ في حوادث السيول والأمطار.

وأشار العميد علي بن عمير بن مشاري، إلى أن أعمال الحماية المدنية في مهمة الحج تتضمن أيضًا استقبال وتهيئة المتطوعين ضمن صفوف الدفاع المدني للعمل خلال موسم الحج، ومتابعة الأحوال والتغيرات المناخية على مدار السنة لاتخاذ الإجراءات الاحترازية، عند ظهور ما يشير احتمال هطول أمطار غزيرة أو هبوب عواصف شديدة على منطقة المشاعر. إلى جانب إعداد برنامج شامل للتمارين الفرضية لقوات الدفاع المدني بالحج، بما يتناسب مع المخاطر الافتراضية المحتملة، وتحديد الجرعات التدريبية للوحدات والفرق الميدانية، واستخلاص الدروس المستفادة أثناء أداء مهامه، والرفع بها لدراستها والاستفادة منها في مواسم الحج المقبلة.

وأبان مدير إدارة الحماية المدنية بالحج وجود تنسيق وتعاون كامل مع جميع قيادات مراكز الدفاع المدني بالمشاعر وممثلي الجهات الحكومية بمركز عمليات الطوارئ للتعامل مع مخاطر انتشار الأمراض الوبائية بين أعداد كبيرة من الحجاج، وتنفيذ خطط الإخلاء الطبي بالإضافة إلى الاستعداد الكامل للتدخل في حوادث المواد الخطرة بالمواقع التي تشهد كثافة في أعداد الحجاج، في جميع أرجاء المشاعر المقدسة.
بواسطة : جمال سمير
 0  0  323
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:52 صباحًا الخميس 23 نوفمبر 2017.