• ×

12:44 صباحًا , الأحد 24 سبتمبر 2017

المفتي: تنفيذ الأحكام الشرعية رحمة للعباد وكفٌّ للشر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شروق ـ متابعات : أكد المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن تنفيذ الأحكام الشرعية في 47 من الجناة، استند إلى كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- وأن في ذلك الحرص على الأمة واستقامتها واستقرارها، والدفاع عن أمنها وأموالها وأعراضها وعقولها.

وقال، في تصريح للقناة الأولى،: “ما سمعناه بيان كافٍ شافٍ ووافٍ، استند إلى الكتاب والسنة في الحرص على الأمة واستقامتها واستقرارها والدفاع عن أمنها وأموالها وأعراضها وعقولها، ثم ذكر آراء العلماء وإجماعهم على هذه القضية، وأن هذا من الضروريات التي جاء الإسلام بها للمحافظة عليها، وهي: الدين والنفس والعرض والعقل والمال، ثم بيَّن نتائج تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية، وأن في تنفيذها رحمة للعباد ومصلحة لهم وكفًّا للشر عنهم، ومنعًا للفوضى في صفوفهم”.

وأضاف أن هذه الأحكام شرعية لا لبس فيها؛ فهذه حدود الله، لا يميز فيها أحد عن أحد، بل هي على الجميع، كما قال -صلى الله عليه وسلم-: “إنما أهلك بني إسرائيل أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الفقير أقاموا الحد عليه. وايم الله، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها”، مؤكدًا أن فيها عدل وإنصاف ورفع للظلم وتحقيق للأمن.

وبيَّن آل الشيخ أن المملكة العربية السعودية دولة قائمة على الإسلام والسنة من الدعوة الصالحة التي قام بها الإمامان محمد بن سعود ومحمد بن عبدالوهاب -رحمهما الله- على كتاب الله وسنة رسوله –صلى الله عليه وسلم- في أدوارها كلها وتقيم حجج الله وتنفذ حكمه على المجرمين، امتثالًا لقوله –تعالى-: (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ).
بواسطة : جمال سمير
 0  0  206
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:44 صباحًا الأحد 24 سبتمبر 2017.